الاثنين، 10 سبتمبر، 2012

عن الازدراء ورد الفعل "الأوفر"

قاطعوا المنتجات الدينماركية .. اطردوا السفير الامريكى .. اغلقوا السفارة الهولندية .. مش عارف ايه للسفارة الفشخنجية .. بلا بلا بلا .. كل يوم افتح الاقى واحد مشير صورة دولة كذة الكافرة الفاجرة الزنديقة عملوا فيلم (على اساس ان الدولة كلها عملت الفيلم) قال ايه يا اخويا مسئ للاسلام وللرسول وبيدعوا الناس انهم يقاطعوا منتجاتها ويهاجموا سفارتها ويعملوا ويعملوا ويعملوا .. أنا رأيى بيختلف كتير مع ده ويمكن رأيى مايعجبكش كتير منكم بس ادينا بنتناقش ..



أولاً ..
لا امريكا كلها اللى عملت الفيلم ولا هولندا كلها اللى عملت الفيلم ولا الدينمارك كلها اللى عملت الفيلم ... ولا أقباط المهجر كلهم اللى عملوا الفيلم !! .. الفيلم ده واحد او مجموعة اللى عملوه .. فوجه انتقادك للواحد او المجموعة دى مش لدولة :\ ... اه ويا ريت يكون انتقادك منطقى !


ثانياً ..
الراجل المخرج الكافر السافل الفاجر الزنديق ابن اللذينة ده عمل فيلم .. اللى حصل انه قال رأيه بشكل ماعجبكش وأساء لدينك أو لرسولك أو لثقافتك .. جميل !! ماتتفرجش على الفيلم ولا تنشره .. فالراجل نزل فيلم اللى عايز يدخله بيدفع تمن تذكرة وبيخش يتفرج واللى مش عايز اهلا وسهلا مايدخلش !! .. فمثلاُ الحكومة الفرنسية سمحت بعرض مسرحى بيتكلم فيه مخرج العرض عن تفاصيل وجه "المسيح" الناس قالت انه كان مسئ للمسيح وده كان حقيقى .. الحكومة الفرنسية اعتقلت كل اللى حاولوا يمنعوا العرض ووزير الثقافة الفرنسى "المسيحى" خرج وقال للناس ان دى حرية تعبير وانتقد الناس اللى حاولت تقتحم المسرح !!


ثالثاً ..
الأفلام دى لو هنصنفها تصنيف فهتندرج تحت حرية الرأى والتعبير .. صاحب الفيلم عنده فكرة وعبر عنها وعرضها على الناس .. انت كمان من حقك انك تنتقد الفيلم ده ... لكن مش من حقك انك تمنع عرض الفيلم ده ولا من حق  البلد اللى انت رايح تتظاهر قدام سفارتها انها تمنع عرض الفيلم لان ده ببساطة هيكون انتهاك صريح لحرية الرأى والتعبير اللى احنا مفتقدنها فى بلدنا العزيز ..




الخلاصة .. لازم نتعلم ان الفكر بيواجه بالفكر .. مش بمقاطعة منتجات ولا اقتحام سفارة او طرد سفير .. لازم ثقافة الاختلاف !!

هناك تعليق واحد:

  1. حاجة غريبة عند ابو اللي خلفكوم
    في ثقافى اسمها ثقافة الاختلاف
    مش الابتذال

    ردحذف